اخيرا نكتها

البداية كانت مع جارتنا ” هايدي ” متجوزة وعندها ولدين وبنت في عمر الزواج كنت بشوف بابا كتير واقف معاهم قدام بيتهم وبياعد معاهم كتير وكل مرة اعدي قدامهم الاقي عين هايدي بتلمع وهي بتبصلي وبتضحك ضحكة مايصة عمري ما هنساها, اكتشفت في الاخر ان بابا بيرتب معاهم عشان يخطبلي بنتها , وعينه هو علي هايدي بس هايدي عينها عليا انا كل يوم وانا راجع من الشغل اشوفها واقفة في البلكونة ولابسة قميص ابيض بحمالات رفيعه وشعرها السايح وصدرها المسنود علي البلكونة وهي موطية عشان تكلم جوزها تحت في الشارع وبتسرق نظرات ليا كدا كانت بتهيجني اوي وكنت بتكسف جدا وانا ماشي , لحد ما في يوم قررت اني هنيكها يعني هنيكها عشان نخلص الموضوع ده وابوظ موضوع الخطوبة ده , جبت رقمها من تليفون بابا وبدأت اتكلم معاها شوية وازيك وكدا وفي وسط الكلام قولتلها انا زبي هيتقطع لما بشوف صدرك الكبير الابيض وهو باين من البلكونة واستنيت تزعل او اكون انا غلطان او تقول لبابا ولكن لقيتها قالت حتتة اااااااااااااااااه ولعتني اكتر

دقيقة كمان واتفقت معاها انها تعمل ان الكمبيوتر باظ وهاجي اصلحه , وفعلا شوية لقيت جوزها بيكلمني وبيقولي كمبيوتر وكدا قولتله هخلص حاجة بعملها وشوية وهاجي وكانت قايلالي ان هو خارج عنده تسليم شغل برا وفعلا روحتلهم واعدت وجابتلي عصير وجوزها اعد شوية وبعدين قالي انا هروح شغل واجي انت مش غريب , اول ما قفل الباب وخرج قومت جريت عليها وشيلتها في حضني ولفت بيها في الهوا وانا ماسكها من طيزها البيضا المقلبظة ديه واعدت اعصر في شفايفها بين شفايفي وحاسس ان جسمها مولع وصوت نفسها بيعلا اوي دخلنا علي السرير ورميتها علي السرير ونطيت فوقيها وصوابعي في صوابعها وايدنا مفرودة علي السرير جمب وشها وصدري بيدعك في صدرها اللي حلمته وقفت واحمرت قوي واخدت لسانها بين شفايفي وانا بفرك زوبري في سوتها وبطنها وهي عمالة تفتح وتقفل رجليها تحتيا وانا حاسس بنار طالع من كسها
جيت عند ودنها ومسكتها بشفايفي قوي ونزلت ايدي علي بزازها واعدت افرك فيهم واقولها في ودنها اني عايز انيكها قوي واني مش قادر اااااااااه

مسكت زبي بقوز قوي وقالتلي وانا هموت عليك
طلعت زوبري من البوكسر ودخلت راسه تحت الاندر واعدت ادعكة في بظرها وشفايف كسها والاندر بيضغط عليه قوي كدا
وشفايفي ماسكة الحلمة برضع منها بعنف وهي صوتها هيموتني
نزلت بشفايفي علي بطنها وسوتها وفشخت رجليها اوي مرة واحدة كدا واعدت اللحس في بظرها واحرك صباعي بين طيزها وبين كسها وهي بتصوت قوي وانا مكتف رجليها وفاشخها قوي قوي وبلحس كسها اللي بدأ بنزل نقط كدا طعمها يجنن
طلعت بلساني علي جسمها كله لحد ما وصلت للسانها واخدته بين شفايفي ومصيته قوي قوي
وهي مسكت زبي وحطت راسة علي بظرها واعدت تخبط بيه فيه جامد
مسكت زبري بايدي ودخلته بسرعة كله في كسها وهي فاتحة كسها بايديها الاتنين وساعتها صوتت بصوت دلع ومتعة رهيب
ساعتها عرفت انها متناكتش من زمااااااااااان
دخلت زوبري كله جوا لحد راسة ما خبطت في بطنها , وفي نفس الوقت مسكت بزازها بايدي جامد وشفايفي بتمص رقبتها اوي اوي بعنف جامد وهي مستمتعة تحتيا اوي
لدرجة ان صوت خبط جسمي في كسها كان بيعمل صدي صوت في الاوضة
ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااه يا هايدي
كنتي فين من زمان

لفيت رجليها حولين وسطي كدا واعدت انيك فيها 10 دقايق متواصلة وانا مش حاسس غير بكسها وهو بينزل عسل وبيغرق زوبري جواها
لفيت بيها علي السرير وخليتها هي فوق
ومسكت بزازها بين شفايفي وايدي بتشد شعرها بحنية كدا وخليتها تنيكني يكل قوتها , ضربتها علي طيزها بايدي كذا ضربة لحد ما بقت تصوت من المتعة وحطيت صباعي علي خرم طيزها واعدت ادعكه من برا قوي واخلي زوبري ينبض جواها ” اوقفة واسيبه ” كذا مرة بسرعة
وسناني بتشد حلمتها المدورة المجنونة ديه اوييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييي
خلاص هايدي هتموت مني نزلت عندن ودني وقالتلي عليزة زبك يغرق كسي لبن
قومت طلعت زوبري من كسها ونيمتها علي بطنها وكتفت ايدها ورا ضهرها كدا
وركبت علي طيزها ورججليها مقفولة كدا وفتحت طيزها بايدي الاتنين
وحطيت زوبري علي كسها من تحت ونكتها بعزم ما فيا وشفايفي بتمص رقبتها من ورا وايدي بتضرب علي طيزها من ورا
خلاص مش قادر
وهي بتعصر زوبري جواها وشكلها هايجة علي لبني اوي
ساعتها سمعت صوت عربية جوزها جت
مقدرتش اسيبها
سرعت شوية بسرعة اوي اوي اوي
خلاص هجيبهم في كسها واغرقه واطفي نارها
خلاص
اااااااااااااااه
يخرب بيتك يا هايدي
اااااااااااااااه
هجيهم
ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااه
زوبري اتجنن جوا كسها الوردي الغرقان ده
اول ما حست انهم نزلوا صوتت بصوووووووووووووت وتنهيدة ولعتني اكتر

قومنا بسرعة ولبستني هدومي وانا لبستها هدومها
ورجعنا قدم الكمبيوتر
طلع جوزها لقاني بشرب شاي وهي في المطبخ بتطبخ
كانت بتغمزلي حتة غمزة كل ما تعدي قدااااااااامي
اااااااااااااااااااااااااااااااااه يا هايدي
وحشتني اوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *