كيف أصبحت كلب سكرتيرتي

لقد حصلت مؤخرا على ترقية حيث أصبحت مدير لمكتب الشركة الذي أعمل فيه وأصبح لدي سكرتيرة خاصة إسمها داليا. داليا فتاة مخطوبة، جمالها عادي ولكن جسدها غاية في الجمال ولباسها يتناسب مع جسدها وبصورة خاصة كانت دائمة الإعتناء بأحذيتها.
كانت داليا في الصيف دائمة الإعتناء بأقدامها حيث كانت أصابعها دائما مطلية بشكل جميل وفي الشتاء كانت تضع جزمات مذهلة مع كعب عالي الأمر الذي كان يفقدني صوابي إذ أنا من محبي الأقدام والجزمات. كنت أعاني كي أتجنب التحديق إلى أقدامها خوفا من أن تضبطني ولكن عندما تسنح الظروف كنت أمتّع نظري بهم.

الأمر الملفت في داليا أنها كانت تتأخر بالعمل معي بعد الدوام الرسمي مما دفعني إلى سؤالها عن رأي خطيبها بالأمر. جوابها نزل علي نزول الصاعقة حيث أجابتني أن خطيبها يعرف أنه محظوظ بعلاقته معها. عندما سألتها لماذا أجابت فورا: إنه يعلم أن هناك شباب كثر مستعدين للموت من أجل جزمتي. ولما رأت إندهاشي من جوابها، سألتني وهي تنظر في عينيّ نظرة تحدي: أتظن أني أمزح؟ قلت نعم بطريقة سريعة وعدت للعمل لكي أتفادى أي إحراج.
منذ ذلك الوقت تغيرت طريقة تصرفها معي إذ أصبحت تعاملني بفوقية واضحة ومتعمدة . كلما ازدادت فوقيتها معي كلما ازداد انجذابي إليها حتى أصبحت مجنوناً بها. لا بد أنها شعرت بسيطرتها علي وصرت غير قادر على رفع نظري عن جزمتها فقد ضبطتني عدة مرات وأنا أسترق النظر إليهم.

بعد ذلك، تطورت العلاقة بيننا من مدير وسكرتيرة إلى عبد ومالكته. مرّ هذا التطور بنقطتين محوريتين. النقطة الأولى، في إحدى المرات عندما كنا نعمل بعد الدوام، جلست على الكرسي المقابل لمكتبي على الرغم من أني كنت قد أعطيتها عملاً لإنجازه في مكتبها. عندما سألتها لماذا لا تذهب لإنجاز العمل أجابتني: بدل هذه الأسئلة الغير مفيدة، لماذا لا تحضر لي الطاولة لكي أريح قدمي، حيث هذا يكون الأفضل لي ولك، وابتسمت إبتسامة شيطانية. لا شعورياً لم أجد نفسي إلا وأنا أحضر لها الطاولة ولا بد أن حالة الهيجان التي كنت أشعر بها كانت واضحة على وجهي إذ أنها كانت تبتسم وهي تملس على جزمتها بيديها وأنا كنت لا أستطيع أن أشيح بنظري عنها. بعد نصف ساعة من هذا الهيجان، كان زبي على وشك الإنفجار وكنت في حالة استسلام نفسي إذ كنت مستعد لأن أنفذ أي طلب منها، قالت لي: يكفيك هذا الإستعراض اليوم سوف أذهب لأنه كما يبدو من وجهك جزمتي سوف تتسبب لك بسكتة قلبية. ضحكت ضحكة ممحونة وخرجت. بعد عشر ثواني عادت إلى مكتبي وقالت:
– أتذكر عندما قلت لك أن هناك شباب كثر مستعدين للموت من أجل جزمتي؟
نعم
– لقد زادوا شاب اليوم وغمزتني ثم خرجت وهي تضحك.
النقطة الثانية والأهم حصلت بعد أسبوع أمضته وهي تتعمد اذلالي والتلاعب بي إذ كانت تدخل مكتبي وتجلس قبالتي وترفع جزمتها وتتلمسها بيدها بطريقة مثيرة حيث أحاول ألا أنظرولكن عندما أستسلم وأنظر إلى جزمتها كانت تقف وتخرج فورا تاركةً دقات قلبي بحالة هيجان. بعد أسبوع من العذاب، أصبحت أنا في حالة يرثى لها إذ صرت مستعد لأن أفعل أي شيء لقاء أن أستطيع فقط لمس جزمتها. صرت أتعمد أن أطلب أن تتأخر في العمل معي فكانت على غير عادتها ترفض. لا بد أن طريقة تعاملي معها فضحت غرامي بسطوتها إذ كنت أتعامل معها وكأنها هي المديرة وأنا السكرتير. حينها قررت أن الوقت قد حان لإخضاعي فإذ بها تدخل مكتبي وتكلمني بلهجة الأمر:
اليوم سنتأخر سوياً في العمل فقم بإلغاء أية مشاريع مقررة إذ أننا سوف نتأخر أكثر من العادة
ولكن ليس هناك عمل للإنجاز، لماذا علينا أن نتأخر؟ تمتمت أنا بصوت منخفض
لا تجادلني، صرخت بوجهي. أنا سأغادر الآن وأعود بعد الدوام. إن لم تكن بانتظاري أريدك أن تعرف بأنني لا أعطي فرصة ثانية، مفهوم؟ وقامت بمغادرة المكتب دون أن تنتظر ردي.

من تلك اللحظة أحسست بالضياع الكامل، فعقلي كان يقول لي بضرورة الذهاب ولكن لسبب ما لم أستطع الوقوف والمغادرة. إنتهى الدوام ومرت ساعة وداليا لم تحضر. الذل العميق الذي كنت أحس به جعلني مسمّر على الكرسي غير قادر على التفكير بأي شيئ سوى داليا وجزمتها ورجليها.
فجأة وصلت داليا، عندما رأتني ابتسمت إبتسامة تعبّر عن الرضى والفوقية بينما أنا كنت في حالة إستسلام وخضوع كامل لدرجة كنت عاجز عن رفع نظري عن الأرض. فجأة تحولت من مدير إلى عبد ذليل. جلست داليا على كرسيّها المعتاد وبدت كأنها تنتظر مني شيأً. لم أفهم قصدها فتعمدت النظر إلى رجليها ثم الطاولة التي أحضرتها لها سابقاً ثم إليّ. عندها فهمت المطلوب مني ولكن عقلي كان يقول لي أنه يمكنني المغادرة فوراً وإنهاء الأمر بينما حالة الذل اللذيذ الممزوج بالتهيج كانت تأمرني بالبقاء.
عندما رأت ترددي، أطلقت علي رصاصة الرحمة. وقفت وصرخت بوجهي: لقد سبق أن قلت لك أن هناك شباناً كثر مستعدين للموت من أجل أن يكونوا مكانك الآن وأنا أصلاً لا أحب أن أنتظر ولا أحب أن يعاندني أحدز. لديك خمس ثوان فإما أن تحضر الطاولة وترجوني كي أسامح عنادك أو أخرج من الباب وغداً صباحاً تكون استقالتي على مكتبك.
عندها توقف عقلي عن العمل كلياً وصرت أعمل وفقاً لغريزتي فقمت وركضت أحضر الطاولة وأضعها تحت أقدامها ونظرت إليها نظرة فرح كأنني أقول لها ها أنا نفذت ما أمرتيني به. عوض الإبتسام أو الشكر قامت بتوجيه ثلاثة صفعات قوية على وجهي قائلةً “هذا جزاء أنك جعلتني أنتظر” وقبل أن أستوعب الأمر أتتني ثلاثة صفعات أخرى “وهذه لأنك لا زلت واقفاً أمامي” ثم ثلاثة صفعات “وهذه بدون أي سبب فأنا فقط اؤكد لك أنني سيدتك ومالكتك الجديدة وأستطيع أن أفعل ما أريد”.
لا شعورياً ركعت أمامها وبدأت أعتذر منها. جلست ورفعت قدميها على الطاولة التي أحضرتها وقالت لي:
– يبدو أنك أحمق وبحاجة إلى أن أشرح لك بالتفصيل عن علاقتنا الجديدة. بدأت بتمتمة كلمة حاضر وإذ بها تصفعني عدة مرات قوية حيث بعد الصفعة الرابعة فقدت قدرتي على التركيز.
عندما شعرت أني أكاد يغمى عليّ من الألم وبالرغم من ذلك لم أتحرك أبداً أدركت أني أصبحت ملكها كلياً فبدأت تتكلم وأنا راكع ذليل أمامها والدموع تكاد تنزل من عينيّ من شدّة الألم:
– من الآن وصاعداً نكمل حياتنا العملية بشكل طبيعي ولكن ما إن ينتهي دوام العمل عليك أن تعرف أن حياتك كما تعرفها إنتهت وبدأت حياتك الجديدة التي أنت فيها عبد عندي وأنا أملكك كما أملك أي حذاءٍ من أحذيتي. سوف أفعل بك كلما أشاء من أجل لذتي. سوف أضربك، أعذّبك كما أريد، سوف أبصق عليك وانيكك في طيزك وستكون خادماً لي تنظف بيتي وتغسل سيارتي وتنفذ أي طلب أريده واعلم أنني لا أتسامح مع الأخطاء وعندما أشعر أنك لم تعد ترضيني إعلم أنني سأرميك خارجاً وأستقيل من وظيفتي ولن ترى وجهي مجدداً. مقابل ذلك سوف أمنحك شرف عبادة جزمتي وأحذيتي وقدمي وشرب بصاقي وبولي وتقبيل يديّ ومص زبّي البلاستيك قبل أن أنيكك فيه وممكن أن أحضر خطيبي أو أي شاب آخر لكي ينيكك. ولكن هذه الملذات ليست حقاً مكتسباً لك إذ أنا أمنحك إياهم وفق رغبتي ورضائي عن خدمتك لي. الآن هي آخر فرصة لك للوقوف والخروج من هنا دون النظر خلفك وأعدك ألاّ ترى وجهي ثانية ولن يعلم أحد بما حصل هنا. أما إذا أنت موافق فعليك أن تقبل الأرض تحت قدميّ بحبّ وحرارة لكي تقنعني بمدى خضوعك ولكنني لا أقبل الأخطاء وسأعاقب أي خطأ بقسوة كبيرة لدرجة أنني سأسلبك إنسانيتك وأحولك إلى شبه إنسان لا يمكنك العيش إلاّ تحت قدميّ. هل أنت موافق؟

في تلك اللحظة كنت قد أصبحت في وضع خضوع كلي ولم يكن قد تبقى لديّ أيّ إرادة إذ كل ما كنت أتمناه في تلك اللحظة هو التعبير عن خضوعي الكامل وإثبات جدارتي بالحصول على شرف خدمتها. بدون أي تردد إنحنيت وأنا راكع نحو الأرض التي تحت قدميها، فرفعت رجلها عن الأرض وإذ بي أبدأ بتقبيل الأرض وكأنها كانت ألذ شيء قبلته في حياتي. من أجل إذلالي أكثر، رفعت داليا رجلها ووضعتها على رأسي وشدّت رأسي نحو الأرض حتى أصبح وجهي مفعوصاً بين جزمتها والأرض وضحكت ضحتها الشيطانية وقالت: نسيت أن أخبرك بأنك من اليوم وصاعداً عليك أن تناديني يا ستّي أو يا ملكتي. من المستحيل أن تتخيّل الأمور التي أعدّها لك. سوف أذلّك بطرق لم تكن تعلم إنها موجودة.
بعد أن وضعت ملكتي داليا قواعد علاقتنا الجديدة سألتني: هل تريد تقبيل جزمتي؟ أجبتها: أكيد يا ملكتي. إبتسمت وقالت “إذن هناك فرض عليك أن تفعله لكي تحصل على شرف تقبيل جزمتي. إخلع ربطة عنقك وضعها على عينيك وانتظرني وأنت راكع حتى أعود.
فعلت ما أمرتني وسمعت طقطقة كعبها العالي وهي تخرج. بقيت راكعاً بانتظار عودة ملكتي وأنا على نار غير مصدّق أنني وأخيراً سأتمكن من تحقيق ما كنت أحلم به منذ مدة طويلة. بعد دقائق سمعت صوت جزمة ملكتي وهي تدخل المكتب فأحسست بحالة هياج لم أحس مثلها في حياتي. وإذ بها تأمرني بنبرة صارمة: خذ هذه الكبّاية واشربهل كلها وإيّاك أن تترك نقطة واحدة. مفهوم؟ ولتعلم بأن تقبيلك جزمتي مرتبط كلياً بهذا الأمر.
عندما سمعت كلامها أحسست بارتياح إذ كنت أتوقع أن تطلب مني أموراّ أصعب إذ أن عقلي لم يتوقع مدى أفكار ملكتي الشيطانية. أمسكت بالكباية وما إن شربت أول رشفة حتى أحسست بأن المشروب فاتر قليلاً وطعمه مرّ ورائحته مقرفة. ما هي إلاّ ثواني وأدركت أن الذي أشربه هو بول. لا شعورياً بصقته من فمي وأصبحت أتقيأ ريقي من القرف. ما حصل من بعدها كان يفوق الخيال حيث أخذت داليا الكباية من يدي بلمح البصر وبدأت تضربني ضرباً مبرحاً وبما أن عيوني كانت مغلقة لم أستطع أن أعرف أين سترضبني فكانت تارةً تصفعني ثم تركلني ثم تلكمني. لم أتوقع أن تكون هذه الفتاة الناعمة تملك هذا القدر من القوة البدنية والوحشية. بدأت أفقد قدرتي على التحمل فوقعت أرضاً وهي تكمل الضرب والصراخ “أيها الكلب الحقير، كيف تجرؤ على بصق بولي. كيف تجرؤ على مخالفة أوامري” وهنا بدأت أئنّ مثل الكلب وأرجوها أن تتوقف ولكن يبدو أن أنيني زادها شراسةً. بعد أن مرّ وقت حسبته دهراً توقفت عن الضرب وهي تلهث فتنفست الصعداء. عندها أمرتني بإزالة ربطة العنق عن عينيّ ففعلت ولم أكن أتجرأ على النظر إليها. نهرتني قائلة “هذا أول وآخر إنذار لك. خالف أوامري مرة ثانية وأعدك أنني سوف أكسر أنفك. قصاصك هو أنك لن تتمكن من تقبيل جزمتي مدّة أسبوع كامل سوف تقضيه وأنت تعاقب على عملك هذا. الآن خذ الكباية واشربها دفعة واحدة بدون توقف”. لا بدّ أنها أحسّت أن ما تطلبه مني أمر يفوق قدرتي فقررت تشجيعي بأفضل طريقة ممكنة فبدأت بفرك جزمتها على رقبتي ومن ثم بين رجليّ. اللذة التي أحسستها أنستني الطعم الفاسد وإذ بي أشرب الكباية دفعة واحدة وأنا بحالة هياج لم أحس مثلها في حياتي. فجأة أحسست بأنني سوف أحس بالنشوة وقبل أن أستطيع التصرف إذ بالحليب يتدفق من زبّي بكمية كبيرة لدرجة أن الحليب لوّث ملابسي الداخلية والبنطلون وبدأ ينزل على الأرض. بدأت داليا بالضحك من هذا المنظر وهي تقول “أنظر كم أنت غبيّ. لقد بلغت نشوتك من شرب بولي. من الآن وصاعداً ممنوع عليك النشوة إلاّ بإذن مني”. وقفت وهمّت بالمغادرة وقالت وهي تخرج “أنا ذاهبة إلى البيت، عليك أن تبقى راكعاً لمدة ساعة بدون تحرّك من ثمّ تذهب إلى المنزل بملابسك كما هي قصاصاً لك كي تتعلم أن تأتي نشوتك دون إذني.”

بقيت راكعاً كما أمرتني ملكتي إلى أن مرّت ساعة حيث لم أجرؤ على المغادرة قبل ذلك خوفاً من أن تكون تنتظرني خارج المكتب. ما فاجأني هو أني كنت مرعوباً منها حتى في غيابها وهذا لم يكن فقط نتيجة خوفي من الضرب إنما نتيجة خضوعي النفسي التام لها واللذة التي أحسها نتيجته وأهم شيء كان عدم رغبتي بالمجازفة بفرصة تقبيل جزمتها.
لم أستطع النوم في تلك الليلة من كثرة التهيّج وكنت كل مرة أمسك الهاتف كي أتصل بملكتي ولكني أخاف من ردّة فعلها. في اليوم التالي كنت متشوقاً لرؤية ملكتي داليا. وصلت المكتب باكراً قبل الدوام بحوالي النصف ساعة. بعد وصولي بدقائق وصلت داليا. ما إن دخلت مكتبي حتى عاجلتني بصفعتين قويتين وأملاتني بالركوع وتقبيل الأرض تحت جزمتها. عندما لاأت علامات التعجب على وجهي قالت “نحن عملياً خارج دوام العمل وبالتالي أنت كلبي الآن”. لم أحتاج أكثر من ذلك حيث كنت متشوقاً للخضوع لها فركعت أمامها وبدأت بتقبيل الأرض حول جزمتها وهي تزيح رجلها من مكان إلى آخر كي أستطيع تقبيل الأرض تحت جزمتها. عند اقتراب بدء دوام العمل غادرت داليا مكتبي وأتممنا نهارنا بالعمل وكأن شيئاً لم يكن. بالرغم من ذلك كنت غير قادر على التركيز في وجودها ولم أكن أشيح بنظري عن جزمتها وهي كانت تتمتع بنظراتي وتبتسم كلما رأتني أحدّق فيهم. بالرغم من كثرة العمل كان كل تفكيري حول إذا ما كانت ستذلّني بعد الدوام وكيف.
لم يطل إنتظاري كثيراً إذ عند وقت الغداء دسّت ورقة في جيبي. ركضت إلى مكتبي بسرعة كي أقرأها. كان مكتوباً فيها “بعد الدوام بساعة عليك أن تقفل عينيك بربطة العنق كالعادة وبخلع جميع ملابسك وعندما تسمع صوت جزمتي عليك بالوقوف أمام مكتبك ووجهك نحوه والإنحناء على الطاولة وطيزك نحو الباب”. إضطربت جداً عند قراءة الورقة حيث لم أستطع التوقف عن التفكير بما تخبئه تلك الليلة.
في الموعد المحدد نفذت ما طلبته مني وعند دخولها المكتب إقتربت منّي وبدأت بالتربيت على طيزي ومن ثم بدأت بصفعها وصفعها وكل صفعة أقوى من التي قبلها. فجأة توقفت واقتربت من الطاولة ورفعت جزمتها ووضعتها على الطاولة قرب وجهي. كانت جزمة سوداء تصل للركبة مع كعب رفيع عالي من النوع الذي أحبه. قالت لي “شمّ جزمتي وتخيل كم أن طعمها سيكون رائعاً على شفتيك” بدأت بالشم وكان الهياج قد سيطر عليّ. عنها سألتني “أتريد أن تقبّل جزمتي الليلة أم تفضّل الإنتظار أسبوع” كان ردّي “ألليلة أرجوكي” فقالت “هل أنت مستعد للقيام بما يلزم كي تقبلها إذ إنني أعرف أن ما سأطلبه منك صعب بالنسبة إلى كلب جديد في حياة الذّل ولكن الجزاء هو هذا” وقامت بفرك جزمتها على فمي. هنا أصبحت بدون إرادة فبدأت أرجوها وأتوسل إليها قائلاً أنا مستعد لأي شيء أرجوكي أعطيني فرصة. قالت حسناً. سمعت عندها صوت نايلون يتحرك ولكن لكثرة الهياج لم أفكّر ماذا يعني هذا. فجأة أمرتني بالإسترخاء وتليين طيزي، كل هذا وجزمتها قرب فمي وأنا أشمّها وأتحرق شوقاً لتقبيلها. أحسست بيدها باردةً وهي تلعب بطيزي وتملّسها ثم اقتربت يدها من خرم طيزي وأنا مأخوذ كلّياً برائحة جزمتها فبدأت بإدخال رأس إصبعها في طيزي وأنا غير مكترث إلى أن أحسست بألم شديد فصرخت وإذ بها تدخل رأس جزمتها من عند الأصابع في فمي. كان مزيج الألم في طيزي وطعم جزمتها الذي لطالما حلمت به في فمي شيئاً يفوق الخيال فكانت تصدر مني تأوّهات ناتجة عن اللذة والألم في آنٍ واحد.
كان الألم في طيزي يزيد إذ أصبح قوياً لدرجة لم تعد جزمتها قادرة أن تنسيني إيّاه. فتوقّفت عن التقبيل والمصّ وبدأت بالأنين من الألم وأنا أرجوها أن ترحمني. كان ردّها أن الرحمة كلمة غير موجودة في قاموسها وإنني إذا أردت أن أكون كلبها عليّ أن أكون منتاكاً فأتحول إلى الشرموطة الخاصة بها. وعندما رأت تعجّبي وتردّدي قالت “يبدو أنّك نسيت الألم الذي نلته بالأمس” صرخت كلا أرجوكي. فحاولت إقناعي بأن الألم الذي سأحس به عند فضّ بكارة طيزي لا شيء مقارنةً مع الألم الذي ستحدثه بضربي إن رفضت الإنصياع وأنها المرة الأولى هي التي تؤلم ووعدتني بأنني من بعدها سوف أرجوها كي تنيكني. وكانت عيناها تشعّ شغفاً مما كسر إرادتي. لا بدّ أنها شعرت بأنني أريد الإنصياع لكنني خائف فقامت فجأة وبدون إنذار بإدخال شيء كبير في طيزي دفعة واحدة وعندما فتحت فمي لأصرخ أدخلت جزمتها بقوة مما أخرسني.
في البداية كان الألم لا يوصفز فمع كل دخول الزب في طيزي كنت أحسّ أنني سوف أموت من الألم وعند الخروج أحسّ بفراغ رهيب. بعد وقت قليل بدأ الألم يخفّ تدريجياً ليحلّ مكانه شيء من اللذة. هنا إنخفض أنيني ليحلّ مكانه تأوهات خفيفة ثن بدأت ترتفع. عندها قالت لي “ألم أقل لك أنك سوف تلتذّ بالنياكة؟ هيا الآن سوف أنيكك بالطريقة الصحيحة”. عندها وقفت ونظرت إليها فرأيتها تلبس حول خصرها زبّاً صناعي طويل لونه أسود. كان المنظر خارق الجمال. عندها أمرتني بالنزول علي ركبي ويدي مثل الكلب لكي تنيكني. كان جسمي متعب من الإنحناء مما أبطأ حركتي فصرخت “يللا يا شرموطة أنا لا أحب الإنتظار” فأسرعت وإذ بها تدخل زبّها دفعة واحدة في طيزي وتبدأ بنيكي وكأنني شرموطة فعلياً. مع الوقت بدأت بالتعرق والإحساس بلذة لم أحسّها من قبل فأصبحت أتنفس بصوت عالي. هنا عرفت أنني أصبحت في حالة النشوة فبدأت تصيح وتذلّني قائلة “يا شرموطة أتحبين زبّي في طيزك. يا منيوك أرجوني كي أنيكك بقوة” هنا كنت قد صرت كلّياً في عالم آخر فصرت أرجوها كي تنيكني أقوى وهي تنيكني أنني شرموطة رخبصة وتصفعني بقوة على طيزي وتسألني “أنت شرموطة مين؟”فأجيب “شرموطة ملكتي داليا” ثم تسأل “من يملكك وينيكك يا قحبة” وأنا أجيب “ملكتي داليا” واستمر الحال هكذا حتى أحسست بالنشوة ونزّلت الحليب وانهرت كلياً على الأرض. عندها وقفت واقتربت من وجهي وأعطتني قبلة صغيرة على خدّي وغادرت المكتب وأنا منهار على الأرض وأحسّ بنشوة لم أحسّها في حياتي وفي الوقت عينه أحسّ بالذلّ فأنا لقد تحولت فعلياً إلى شرموطة ملكتي داليا.

تكرر هذا السيناريو لمدة أسبوع أو أكثر حيث كل ليلة كنا نتأخر بعد الدوام حيث كانت تنيكني بزبّها البلاستيك كل يوم أعنف من اليوم الذي قبله حتى أصبحت معتاداً على الأمر، لا بل مدمناً عليه فقد كنت كل النهار أنتظر اللحظة التي سوف يدخل زبها في طيزي. في البداية كان لحس جزمتها وهي تنيكني هو ما أشتهي ولكن بعد أسبوع صرت أشتهي النيك. لقد حولتني ملكتي داليا فعلاً إلى شرموطة.
كل هذا وكنت لم أنال شرف تقبيل أو حتى رؤية رجليها. عندما سألتها متى ستمنحني شرف تقبيل رجليها أجابت “لقد علمت أن لا شيء مجاني. لتقبيل جزمتي كان عليك أن تتحول إلى شرموطتي فتخيّل ما عليك فعله من أجل رجليّ”. أجبتها أنني مستعد لأيّ شيء كي أحصل على رجليها فقالت “حسناً إذن الليلة القادمة ستكون الليلة الأهم في عبوديّتك لي”
بصراحة لقد كنت خائفاً جداً مما ينتظرني ولكن داليا عرفت كيف تجعلني أستسلم ففي ذلك النهار لبست صندل مفتوح بعد أشهر من لبس الجزمة المقفلة وكانت أصابع رجليها مطلية باللون الأسود مما أضاف جمالاً لقدميها البيضاوتين. كانت كل النهار تتعمد إثارتي تارةً بوضع قدم على قدم وهز رجلها أو بحكّ قدمها وهي تنظر إليّ وتبتسم إبتسامتها الشرّيرة.
عندما حان الوقت، دخلت عليّ وقالت “هل أنت مستعد يا منتاك؟” وفبل أن أجيب صفعتني وقالت “لا داعي للإجابة، طبعاً أنت مستعد” وأغلقت عينيّ بربطة عنقي كالعادة ولبست زبّها وبدأت تنيك فمي به كالعادة وأنا أكاد أموت من شدة الترقّب. بينما أنا أمصّ زبّها أصبحت تخرجه للحظات ثم تدخله بقوة. في إحدى المرّات أحسست أن ما يدخل في فمي تارةً ساخن وتارةً بارد. لم أعر الأمر أهمية حيث إعتقدت أن سرعة الإدخال والإخراج من فمي هي ما يجعل إحساسي مضطرباً. ولكن بالآخر دخل الزبّ فمي وأصبح ينيكني بثبات دون خروج. بعد أسبوع من مص زبّ داليا أصبحت أعرف حجمه وطعمه غيباً والذي كان في فمي لم يكن زبّ داليا. بالرغم من ذلك أكملت المصّ فأنا كنت خائفاً من إغظابها وبنفس الوقت مهيّجاً وبحاجة لمصّ الزب وأنا أحلم بأقدام داليا.

بعد دقائق أحسست بسائل ساخن بكمية قليلة في فمي. أدركت عندها أن في فمي زبّ طبيعي لشاب. توقفت فجأة عن المصّ وأردت إخراج الزبّ من فمي ولكن كان هناك من أمسك برأسي وأجبرني على إبقاء الزبّ في فمي. عندها أزالت داليا ربطة العنق عن عينيّ لأفاجأ بشاب جميل المظهر وهو يتعرّق من التهيّج وزبّه في فمي ويديه حول رقبتي لكي يمنعني من التحرك. نظرت إلى داليا نظرة انكسار ورجاء فإذ بها ترفع رجلها نحو وجهي وتهمس “أنظر ما ينتظرك بعد النيك. كن شرموطة مطيعة وستنال جائزة الترضية التي سوف تنسيك هذا الذل”. عندها طلبت من الشاب أن يخرج زبّه فأدخلت أصابع رجلها دفعة واحدة في فمي. كان طعم أصابعها أجمل من أجمل حلم مرّ عليّ في حياتي. فجأة أخرجت رحلها وأدخل الشاب زبّه بسرعة حيث لم أستطع المقاومة وأمسك رأسي بقوة وبدأ ينيكني في فمي بقوة لم أرها حتى بأفلام السكس. ثم يخرج زبّه فتدخل داليا قدميها.
بعد أن استسلمت كلياً بدأت أحسّ باللذة. أحست داليا بذلك فتمتمت بضع كلمات للشاب فأخرج زبّه ووضعت قدميها أمام وجهي لكي أقبلهما. كنت مثل العطشان في الصحراء وحصل على كوب ماء بارد. فقدت أي اتصال بالعالم من حولي وكان كل ما أراه أرجل ملكتي داليا وطعمهم الرائع. لم أحس بأن الشاب قد انتقل إلى ورائي ورفع طيزي وأدخل زبّه دفعة واحدة. كان زبّه أكبر بكثير من زبّ داليا فعند دخوله أحسست بألم فصرخت لا إرادياً فما كان من داليا إلا أن أدخلت رجلها كلها في فمي مما أسكتني لبضعة ثواني كانت كافية كي تعتاد طيزي على الزبّ الكبير.
عندها بدأ النيك الفعلي. كان الشاب ينيك طيزي بقوة وداليا تنييك فمي برجلها وكنت أنا أفقد صوابي من التهيّج فبدأت بالتأوه فقالت داليا للشاب “ألم أقل لك بأنه سيلتذ مثل الشرموطة. ما بك تنيكه مثل الطفل. هيا نيكه مثل الشرموطة لا أريد أن أسمعه يتاوّه بل أريد أن أسمعه يصرخ. فبدأ الشاب ينيكني بقوّة فبدأت أصرخ قليلاً فقالت داليا: إن صرخت سأخرج ولن أعود الليلة وإن تأوهت عادي مثل الشراميط ستنال جائزة ترضية” قالت هذا واقتربت مني حتى لامس وجهها وجهي. نظرت في عيني وبدأت تتأوه وتقول “هكذا أريدك أن تتأوه” فحاولت التأوه ولكن كان الشاب يجعل التأوه مستحيلاً حيث كان ينيكني بقوة إذ أحسست أن طيزي ستنفجر وكانت داليا تنظر إلى الشاب ويضحكوا بقوة. بعد وقت بدا وكأنه سنة سمعت الشاب بدأ يتنفس بصوت عالي فأدركت أن الأمر شارف على الإنتهاء وبالفعل بعد قليل أخرج زبّه ووضعه فوق رجليّ داليا وأنزل حليبه عليهما.
أنا صعقت إذ أدركت فوراً ما ينتظرني. نظرت داليا إلي وقالت “هل فعلاً عليّ أن أقول لك ماذا عليك أن تفعل” وضحكت هي والشاب. زحفت نحو رجليها وكالعبد الذليل بدأت ألحس الحليب عن رجليها. مل فاجأني أن الطعم لم يكن مقرفاً كمل توقعت بل مرّاً ممزوجاً بالحلو. وأنا مأخوذ بلحس قدمي داليا لبس الشاب ثيابه وخرج وإذ بملكتي تخبرني عمّا ينتظرني: لقد كنت شرموطتي ولكن الآن أصبحت الشرموطة التي أملكها وأستطيع أن أمنحها لمن أشاء. عليك أن تعتاد أن ما حصل الليلة سوف يتكرّر كثيراً حتى عندما لا أكون أنا موجودة. سأبيع خدماتك الجنسية لمن أريد.”
قالت هذا ثم أمسكتني من أذني وشدّتني باتجاه الحمام. هناك أغلقت عينيّ وبوّلت عليّ دون أن أتحرك فلقد كان ما حصل قويّاً لدرجة أني فقدت الإرادة لمقاومة رغبات ملكتي داليا. لم أتحرك وهي تبوّل عليّ بالرغم من قرفي الشديد إذ كان خضوعي لها كاملاً وهذا ما كان يرعبني وبخاصّة أنها أثبتت أنها ستنزل بي أشدّ أنواع الذل.

كالعادة كررت داليا السيناريو ذاته حيث كانت كل ليلة تحضر معها رجلاً لينيكني وأحيانا كانت تنيكني معهم حتى أصبحت معتاداً على النيك، لا بل مدمناً عليه.
بعد عدة أسابيع وبعد أن تأكدت ملكتي داليا بأنني أصبحت ألعوبة تامة بين يديها وعاجز كلياً عن مقاومة رغباتها مهما كانت صعبة ومذلّة، دخلت إلى مكتبي في دوام العمل وكانت تعلم بأنني في إجتماع مهم جداً. نظرت إليها نظرة تعجب فابتسمت إبتسامتها الشريرة فعرفت بأنها تنوي على شيء خطير. إقتربت مني وهمست بأذني “حضّر نفسك جيداً فالليلة سوف تكون ساخنة جداً فالذي أحضره لك سيجعل كل ما مرّ سابقاً يبدو مثل اللعب” وخرجت من المكتب.
هنا أصبحت أنا بحالة انعدام تركيز وبدأ العرق يتصبب مني بكثرة، حتى الذين كانوا في الإجتماع لاحظوا أنني في مأزق فقرروا الإنسحاب وتأجيل الإجتماع إلى وقت آخر. حاولت الإتصال بدبليا لكي تحضر إلى مكتبي فأجابت على إتصالي موظفة أخرى إسمها حنان وأعلمتني بأن داليا أخذت باقي اليوم عطلة وبأنها هي ستحلّ مكانها. هنا أدركت أن ما تحضره لي سيكون عظيماً و بتّ عاجز كلياً عن التركيز إذ كان الخوف والترقب يمتلكانني.
عند حلول الساعة الثامنة، كنت عارياً كلياً وراكعاً عند باب مكتبي كالعادة بانتظار وصول ملكتي. قفز قلبي فرحاً عندما سمعت طقطقت خطواتها وأدركت من الصوت أنها تلبس جزمتها ذات الكعب العالي الرفيع والمفضلة لدي. عندما فتحت الباب انحنيت كالعادة وبدأت بتقبيل الأرض عند قدميها بانتظار أن تعطيني الإشارة لأقبّل جزمتها. على غير عادتها لم تعطني الأشارة فاستمريت بتقبيل الأرض قرب قدميها. بعد عدة دقائق، طقطقت بأصابعها وهذه كانت الإشارة التي أنتظرها فارتميت على جزمتها وأنا أقبّلها مثل العاشق الولهان. في تلك اللحظة نسيت خوفي ولم أكن أفكّر بأيّ شيء سوى كم أنا مشتاق لتلك الجزمة وكم كان طعمها لذيذاً. فكنت أبدّل بين التقبيل واللحس. كانت بالعادة تتركني دقائق معدودة وأنا أتمتع بحذائها قبل أن تدخل وتبدأ بإذلالي ولكنها أيضاً على غير عادتها بقيت وقتاً أطول بكثير الأمر الذي جعلني بحالة من الهياج المجنون الأمر الذي انعكس على تصرفاتي فكنت أقبل وألحس بطريقة جنونية مما لفت إنتباه ملكتي فقالت “أرى أنك اشتقت لجزمتي كثيراً”. لم أستطع الرد لانهماكي بالتقبيل، فإذ بها تبعد جزمتها عني وتقول “لماذا لم تجب ملكتك” لم أكد أفتح فمي للإجابة وإذ بها تنهال عليّ بالضرب على وجهي. عندها لمحت شخصاً يقف ورائها.
لم أعر الأمر أهمية إذ اعتقدت أنه الرجل الذي سينيكني كالعادة ولكن بين الضربة والضربة أدركت بأن الشخص هو فتاة. عند تركيز نظري عليها كانت المفاجأة التي كادت أن تصيبني بذبحة قلبية. لقد كانت هذه الفتاة هي حنان، السكرتيرة الثانية في المكتب.
حنان كانت سيدة متزوجة وجميلة ولكن شخصيتها كانت ضعيفة وكان الجميع في المكتب يتصرف معها بطريقة فوقية. وجودها هي بالذات ورؤيتي أنا المدير في تلك الحالة من الذلّ كان أمراً مخيفاً. المفاجأة أضاعت تركيزي فكنت أنظر إلى حنان عاجزاً عن التحرك من هول الصدمة وكانت هي مندهشة وتعابير وجهها تدلّ على أنها غير مصدّقة. عندها انهالت علي داليا بالضرب المبرّح على وجهي وكل جسدي وهي تصرخ “أتريد أن تضحك عليّ حنان وتظن أنني كاذبة؟ لماذا توقفت يا كلب عن تقبيل جزمتي؟ من تحسب نفسك يا منتاك؟ لماذا أنت مندهش؟ أأنت تخجل أن تعرف حنان أنك كلبي والمنتاك تبعي؟” عندها اضطررت لأن أعود لتقبيل جزمة داليا بينما كانت حنان تتمتم “أنا لا أصدق. لقد اعتقدتك مجنونة عندما قلت لي. هذا غير معقول”.

أمرتني داليا بالتوقف لكي تدخل وتجلس على مكتبي. كالعادة زحفت خلفها مثل الكلب وعندما جلست، رفعت رجليها على مكتبي ونظرت إليّ نظرة الأمر فبدأت بتقبيل أسفل جزمتها وبلحسها حتى أصبحت تلمع. نظرت داليا إلى حنان وقالت لها “صدّقتي الآن أن ما كنت أخبرك به هو صحيح؟” تمتمت حنان نعم بصوت منخفض مما أضحك داليا. تصرفات حنان المترددة جعلت داليا تحس بالنشوة والسيطرة فرفستني على وجهي بجزمتها قائلة “هيا أيها المنتاك، أخبر حنان ماذا فعلت بك أمس وإياك بالتردد أو الكذب وإلاّ فأنت تعرف عقابك”. بدات بالتكلم بصوت منخفض فانهالت علي داليا بالرفس والضرب طالبة مني أن أرفع صوتي وأنذرتني بأن هذه آخر فرصة لي. هنا رفعت صوتي و بدأت أخبر حنان كيف قمت بتقبيل ولحس جزمة وقدمي داليا بينما كان هناك رجلان يتناوبان على نيكي بطيزي بقوة وكيف أنزلا نشوتهما على أرجل داليا وقمت أنا بلحسهما جيداً. كانت تعابير وجه حنان تفوق الوصف
هنا قالت داليا “لا أستطيع أن أخبرك عن الإحساس الذي يأتيني عندما أذل هذا المنتاك. إنه إحساس بالسيطرة والقوة يفوق الوصف” أجابتها حنان “أستطيع أن أتصور ذلك” فأجابتها داليا “لماذا تتصوري شيئاً بينما أنت تستطيعين إختباره” قالت هذا وقامت عن الكرسي وأمسكتني بأذني وجرّتني إلى حيث كانت حنان تقف ونهرتني قائلة “هيا يا منتاك أري حنان كم أنت كلب مطيع لملكتك داليا”. لم أتجرأ على المقاومة فبدأت بتقبيل حذاء حنان الذي كان وسخاً فقالت حنان “إن حذائي وسخ ربما…” فقاطعتها داليا “إن هذه غلطة المنتاك الذي عليه تنظيف حذائك بلسانه” فهمت الأمر وبدأت بلحس حذاء حنان حتى أصبح يلمع وكان الذل الذي أنا فيه يجعلني أحسّ بتهيّج كبير. هنا أمرتني داليا بنزع حذاء حنان لكي أكتشف أن رجليها جميلتين بشكل لم أتخيّله حيث كانا أجمل من رجليّ داليا. هنا فقدت السيطرة كلياً على نفسي فانهلت مثل المجنون على تلك الأقدام وبدأت بتقبيلها ولحسها وأنا غير آبه بما سيحمله يوم غد عليّ في العمل حيث أنني أصبحت منتاكاً عند السكرتيرات اللواتي من المفترض أن يكونوا هنّ تحت أمري في المكتب

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة قصص سكس بنات عرب
Amphibious Theme by TemplatePocket Powered by WordPress